bensaoud
 
الرئيسيةقائمة الاعضاءس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهمة خاصة: عبدة الشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 222
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: مهمة خاصة: عبدة الشيطان   الإثنين مارس 24, 2008 2:20 pm


مهمة خاصة: عبدة الشيطان
<hr color=#000000>
<table dir=ltr height=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width=330 border=0><tr><td colSpan=2></TD></TR>
<tr><td style="PADDING-RIGHT: 10px" align=right colSpan=2></TD></TR></TABLE>




اسم البرنامج: مهمة خاصة
مقدم الحلقة: دانيال عبد الفتاحتاريخ الحلقة الخميس 4-1-2007
دانيال عبد الفتاح: اقتلوا كلما تمكنتم من القتل، اقتلوا كلما رغبتم في القتل، امنعوا البقرة من أن يدرّ الحليب، امنعوا الناس من القدرة على الإنجاب، اقتلوا الأجنة في بطون أمهاتهم، اصنعوا من دمائهم حساء واشربوه بتلذّذ، اصنعوا من عظام الناس أدوات للتعذيب، ضعوهم في الأفران، وكلوا لحوم البشر، افعلوا كل ما هو خطيئة في نظرهم، اتّبعوا أمير الشياطين، لتبقوا إبليس، هذه مجموعة من بعض تعاليم الإنجيل الأسود لكاتبه سانروز أنطوان ليفي مؤسس عبدة الشيطان. أنا دانيال عبد الفتاح وفريق برنامج مهمة خاصة سنقدم لكم في هذه الحلقة نبذة من حياة ومن طقوس هذه الجماعة التي قرّرنا منذ حوالي سنة من الآن أن ننتسب إليها في سبيل إعداد هذا البرنامج.
دانيال عبد الفتاح: بطقوس القداس الشيطاني المعروف بالقداس الأحمر، الذي يشرب خلاله الجميع دم هرّ مذبوح تقرباً لأمير الظلام، بهذا القداس أعلن أمير الشر أخيراً قبول عضويتنا إلى مجموعة عبدة سيث أو أصدقاء لوسيف أو أصدقاء الشيطان سيث، وهو إله أسطوري فرعوني يتمتع بمواصفات شيطانية، وهذه المجموعة هي الأخطر، حيث ثبت تورّط أتباعها بعمليات خطف واغتصاب وقتل، وتنشط هذه المجموعة بشكل رئيسي في الولايات المتحدة الأميركية، وأتباع هذه المجموعة مطالبون بشكل مستمر بتقديم براهين وقرابين لإثبات الولاء والانتماء للمجموعة، والتي تتمثل عادة بنبش القبور وسرقة الجثث وتشويهها وشرب الدم والعروض الجنسية والفحش بالموتى أو الحيوانات أو الأطفال ووفقاً لدرجة البراهين يتم ترقية المنتمي من مرتبة إلى أخرى.الرئيس: بحضرة أمير الظلام أعلنك شيطاناً أصغر أطفئوا الشموع.
دانيال عبد الفتاح: موسيقى الميتال والهيفيميتال والبلاتميتال الصاخبة التي تهز الأبدان وتحدث لدى الاستماع إليها حالة من الهيستريا وعدم الاتزان هي من أهم طقوس عبدة الشيطان، صديقي حيدر مستمع ممتاز لهذه الموسيقى، وهو من المقربين إلى الجماعة، ويحظى بثقتهم، بدأت بالتردد على مراكز وبارات البلاكميتال برفقة حيدر، بهدف بناء علاقة حميمة مع جماعة عبدة الشيطان، وللفوز بثقتهم كي يقبلوا طلب انتسابي إليهم، داومت على هذه الحال وحرصت على التواجد في معظم الحفلات الخاصة والعامة لمشاهير هذا النوع من الموسيقى. موسيقى الميتال الصاخبة التي تخاطب الجسد وتوتر الأعصاب وتنتهي إلى شبه غيبوبة تهيئ الإنسان لأن يلبسه الشيطان فعلاً، وذلك لأن للموسيقى كما يقول أرسطو سلطان على تكوين الشخصية من حيث تأثيرها على الروح الإنسانية، فكلمة ميوز بالإغريقية معناها الاستغراق في تفكير عميق، ومع شدة اهتزاز الجسد بالموسيقى العنيفة واستغراق الفكر يغيب العقل، ومن المعروف أن موسيقى الروك والهافيميتال التي يمارسها عبدة الشيطان، دقاتها مستعارة من القبائل الوثنية الأفريقية المتعبدة للأرواح الشريرة، أما الكلمات التي تصاحبها فمليئة بالتجديف على الآلهة، صانع الخيرات الرحوم، كقول إحدى الأغاني لا يحتاج الصغار إلى القلق عندما يكونون معي، اتركوا الكتاب المقدس أيها الصغار وتعالوا حولي، كما أن عنف هذه الموسيقى يقود الشباب العنف في حياتهم، العنف الذي يتحول أحياناً إلى رغبة في الانتحار، كما نسمع في أغنية: الانتحار هو الحل، مجموعة عبدة الشيطان أتباعها غالباً ما يكونون من الأشخاص الذين يعانون اضطرابات نفسية سايكولوجية ويشعرون برفض عميق لجميع المنشآت الاجتماعية كالمدرسة والجامع والكنيسة، حيث تسعى تلك المجموعة لإشباع الرغبة التدميرية الموجودة لديهم ضد المجتمع وتشجع على إدمان المخدرات والجنس الجماعي، أهم الآثار والأعراض التي تظهر على أتباع عبدة الشياطين: حساسية شديدة من الضوء، تغيّرات بالتركيب الكيميائي للدم، صرع في الجزء الأيمن من الدماغ، رجفان في اليدين والأصابع، زيادة في الوزن أو خلل غذائي، رغبة في تناول الدم وشربه، صداع في الرأس لأسباب مجهولة، خلل في الأعضاء التناسلية والعضلات، ندبات أو آثار جروح على الرقبة أو المعصم الأيسر أو الساعد، خروج دماء واضطرابات الأعضاء التناسيلة، وجود وشوم كثيرة وغريبة في أماكن غير معتادة من الجسم، فقدان أعضاء من الجسم والجزء العلوي من الأصابع، الأرق والنوم في أوقات غير مناسبة مع كوابيس حادة، توقف مفاجئ في الذاكرة، يتشارك عبدة الشيطان مع محبي موسيقى الميتال بأنواعها برموز وملابس يطغى عليها اللون الأسود والأحمر، حفلاتهم التي تستهلك فيها كميات كبيرة من أنواع المشروبات والمخدرات تعتبر باهظة الثمن، وتتطلب من المنتسبين تحمل نفقات مرتفعة جداً، لذا تجد أعضاءها في العموم يكونون من أبناء الطبقة الثرية في المجتمع، ويقع أبناء المسؤولين وأصحاب القرار السياسي في شراك المجموعة لأهداف بعيدة ترتبط مباشرة بأجهزة استخبارات عالمية.[فاصل إعلاني]
دانيال عبد الفتاح: أول اتصال فعلي نجح حيدر في تحقيقه مع جماعة لوسيف كان مع أمير الشر المسؤول الأول عن عبدة الشيطان في مونتينيغرو في صربيا، التقاني إيغور على قارعة الطريق مدة دقائق طويلة وفي ظروف أمنية اتخذها هو وجماعته المحظورة والملاحقة أمنياً، لم يقطع على نفسه وعداً أكيداً بقبولي إلى عضوية الجماعة، لكنه وعدني بزيارة قريبة إذا استدعيته واستضفته لبحث الموضوع بعد أن يستكملوا بحقي التحريات التي تثبت مصداقية طلبي، داومت مع صديقي حيدر وبعض من رفاقه الذين قبلوا عرضنا بالتعاون، أو بالأحرى بالتآمر على الجماعة، كما تمكنّا من دسّ أحد الأصدقاء في المجموعة ليكون عميلنا السري الثالث، استمر نشاطنا على هذه الحال من بار إلى بار ومن حفلة ميتال إلى أخرى، واستجاب إيغور أمير الشر الصربي لدعواتي المتكررة له، فجاء يوم اللقاء ومعه الموافقة على الانتساب، وافق إيغور على انتسابي ولكن الشروط كانت قاسية وتعجيزية، الأمر الذي دعانا للمزيد من التفاوض، عرضت على إيغور أن يقبلوا عضويتي بشكل مؤقت وقلت له أنني لا أعرف الكثير عن الجماعة، لكنه رفض مبدأ التجربة هذا وأكد لي أن العضوية إما أن تكون أبدية أو لا تكون. وأوضح لي عقوبة الخيانة أو الانسحاب من الجماعة بأن أخفّها يكون القتل وشرب دم الخائن، وافقت على الشروط في سبيل الوصول إلى لحظة القداس الشيطاني الذي سمعت وقرأت عنه الكثير لكن لم أشهده بأم عيني، في اللقاء الأخير قال لي أيغور: انتظر منا موعداً لليلة القداس الخاص بك، ستصلك الأخبار عبر حيدر وأمير الشر المختصّ.
فريق البرنامج بالتعاون مع العميلين السريين وحيدر منهمكون منذ الساعات الأولى لهذا المساء في زرع وإخفاء ونشر جيش من الكاميرات في جميع المواقع المحيطة بموقع اللقاء الذي حددته جماعة عبدة الشيطان وقبل ساعات طويلة من موعد اللقاء الذي أبلغتني به الجماعة عبر حيدر، خبئت الكاميرات وأخذت مواقعها في جميع الزوايا والاتجاهات، وفي معظم المواقع التي توقع عملاؤنا السريون الثلاث أن يتحقق فيها القداس الذي انتظرناه وخططنا لتصويره مدة حول كامل من الزمن، الثانية بعد منتصف الليل تقترب ساعة اللقاء ويشتد التوتر والاضطراب علينا أنا وحيدر.عبد الفتاح: [لشاب وفتاة قادمين] مرحباً بكما تأخرتما قليلاً. كنا قلقين، أين باقي المجموعة؟ محاولاتي في فتح حوار معهما باءت بالفشل، فاتني أنهم قليلو الكلام وهم غير اجتماعيين.عبد الفتاح: [ينظر لمجموعة قادمة] ها إجا الزعيم هذا هو الزعيم، مو هو الزعيم؟وها هما العميلان السريان ظهرا أخيراً والابتسامة على وجههما تبشر بأن معلوماتنا عن المواقع السرية كانت صحيحة على ما يبدو،[توافد العديد من الشباب والفتيات] بأمر غير ملفوظ كلامياً بل بالحركة والإيماء التي تنمّ عن علوّ في المكانة والمنصب أدار أمر الشر وجهه وتحرك، فتبعه الجمع من ورائه، بخطى متسارعة انحدر الشياطين إلى الدهليز المخصّص لهم، تسارعوا ليجلسوا في جوار أميرهم. شعر فريق البرنامج بارتياح شديد لاختيارهم هذا الموقع المغطّى من جميع الاتجاهات بكاميراتنا المخفية. فرحتنا لم تدم طويلاً فمن عادات الشياطين التخفّي وتغيير المواقع وعدم الالتزام بالعهد والميثاق، بحركة مفاجئة توجه أمير الشر إلى موقع لم يكن في الحسبان ولم ترصده كاميرات البرنامج الخفية، بحركة خاطفة تحوّلنا إلى الخطة البديلة، وبإشارة مني طلبت من فريق البرنامج إدارة الكاميرات الخفية التي نحملها أنا والعملاء رغم معرفتي عدم رغبة الشياطين في الكلام إلا أنني شعرت بالكثير من القلق بسبب صمتهم وانتظارنا الطويل وتغييرهم المتكرر لمواقع اللقاء، فالوقت يمضي بسرعة والفجر بات قريباً، للمرة الثالثة تحرّك الأمير ومن خلفه الأتباع، حركة المجموعة هذه المرة تغيّرت وأصبحت الخطى متثاقلة. لوهلة ظننا أنهم قرروا إلغاء القداس الأحمر. لكننا وعندما وصلنا إلى جوار الموقع الأخير في هذه الرحلة انعطفوا يميناً باتجاه دهليز جديد تحت الأرض أيضاً، هنا بدت عليهم حالة جديدة يتسامرون بعض الشيء، يتحدثون وفي بعض الأحيان يبتسمون. تصرفاتهم معي بدأت تتغير، وكأن الشيطان الأكبر أوعز لهم بأنني ربما سأنال أخيراً رتبة الشيطان الأصغر. سجائر محشوة بحشيش الكيف، وأنواع مختلفة من مواد مخدّرة وحبوب رافقها دائماً أكواب من البيرا، شكلت مصادر أساسية لما تلاها من جميع أنواع الخطايا والآثام والفجور والمجون التي استمرت طيلة ساعات الحفل الماجن الذي سبق وتلا مراسيم وطقوس القداس الأحمر حسب تعاليم الإصحاح الثامن من الإنجيل الأسود لمؤلفه ساندوز أنطوان ليفي مؤسس كنيسة الشيطان في سان فرانسيسكو الأميركية عام 1966.
أخيراً جاء الإيعاز من كبير الشياطين للبدء بالقداس، الجميع هرع في حركة متخبطة ولكن مع معرفة كل واحد منهم لدوره ووظيفته، توجهوا إلى مخابئ سرية أحضروا منها العشرات من المعدات والرموز الشيطانية والصلبان المعكوسة والسيوف والفؤوس والشموع والجماجم البشرية، ولكل هذه الرموز معانٍ ودلالات في العقيدة الشيطانية يمكن إجمالها في كلمة واحدة وهي: الشر. القداس الأحمر شاركتني فيه بل سبقتني إليه شيطانة لم تبلغ الخامسة عشرة من العمر.- أبدأ هذا القداس باسم أمير الظلام. أدعوك يا سيدنا للحضور بيننا، أمعنوا النظر في الشموع، أبعدوا من أذهانكم التفكير بأي شيء عدا شيطاننا، لا تحب، لا تحترم، لا تسامح، لا تتنازل، بادر بالقتل، بل اقتل دائماً، دم الأحياء هو دواء سائغ لعبدة الشيطان.دانيال عبد الفتاح: دم الهر الذي يشربه عبدة الشيطان في القداس الأحمر يؤدي إلى حالة من النشوة مع الإحساس بامتلاك طاقة جبارة بسبب اتحاد الأيونات الموجبة في الدم مع الشحنات السالبة الموجودة في دم الإنسان الذي يشربه، وتستمر الطقوس الشيطانية حتى زوال تأثير الدم الذي يخلط في كأس مع النبيذ الأحمر، قبل منحها لقب الشيطانة الصغرى أمير الشر يسقي المنتسبة الجديدة بيده ثم يمرر لسانه على وريدي الرقبة الصاعدين إلى الرأس، هذا في القداس الأحمر، لكن في القداس الأسود تذبح عادة فتاة في الثالثة عشرة من العمر ليشرب الشياطين دمها تقرباً لأمير الظلام.- بحضرة أمير الظلام أعلنك شيطاناً أصغر، أطفئوا الشموع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bensaoud.msnyou.com
 
مهمة خاصة: عبدة الشيطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sofiane :: محاربة عوباد الشياطين :: عبدة الشياطين-
انتقل الى: