bensaoud
 
الرئيسيةالأعضاءس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل حقاً ان النساء سلبن حقوق الرجال؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 222
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: هل حقاً ان النساء سلبن حقوق الرجال؟   الأحد فبراير 17, 2008 6:04 am

هل حقاً ان النساء سلبن حقوق الرجال؟
فريدون الهرمزي


نشرت احد المواقع الالكترونية على شبكة الانترنيت موضوعاً بعنوان الرجل الموريتاني مضطهد يطلب المساواة مع المرأة, العنوان مثير وملفت للنظر ويبدو الموضوع في الوهلة الاولى كدعابة سمجة ففي الوقت الذي تتزايد فيه مطالب النساء في مختلف بلدان العالم بالمساواة مع الرجل من يصدق ان اصوات الرجال في موريتانيا تتعالى للمطالبة بتحريرهم من قبضة النساء؟

يقول كاتب الموضوع وهو رجل موريتاني ان النساء وضعن المجتمع في ايديهن الى ان اصبحن سلطة مطلقة داخل المنزل تجعل الرجل رهن اشارتهن في كل رغباتهن, وهو مايدفع بعض مسؤولي الحكومة-حسب زعم هؤلاء الرجال- الى عدم التورع عن اختلاس اموال الدولة لتحقيق مطالب المرأة.

بحسب المقال هنالك حملة اعلامية يقودها صحفي موريتاني اسمه خطري ولد عبدالرحمن من اجل اعادة التوازن الى الاسرة الموريتانية باعادة الحقوق المسلوبة من الرجل اليه ليتساوى مع المرأة.

يقول خطري ان الرجل تحول الى كائن مطيع بل ومستعبد من المرتبة الثانية وان سيطرة المرأة على القرار داخل الاسرة يؤهلها للمشاركة في صياغة القرارات المصيرية في الدولة بشكل او بآخر. أي ان ولد عبدالرحمن يريد ان يقول الحالة السيئة التي وصلت اليها بلده هي بسبب المرأة وهي مسؤولة عنها.

قال احد الظرفاء معلقاً على الموضوع وعلى الحملة التي يقودها الصحفي المذكور قد يكون السبب في ما آلت اليه امور الرجال في تلك الدولة الافريقية هو الموروث البربري القديم حيث للمرأة سلطة كبيرة داخل الاسرة البربرية لكن مابالنا نحن لا ندافع عن حقوقنا التي تسلب منا واحداً بعد الآخر فلم نعد نقدر على الزواج بأكثر من امرأة واحدة الا باذن المحكمة والويل للرجل الذي يرفع يده على زوجته لأي سبب كان فسيكون السجن في انتظاره.. سكت الظريف قليلاً ثم أضاف انا اقترح تأسيس اتحاد للرجال للدفاع عن حقوقهم الباقية وإعادة المسلوبة منها, قلت للسيدة جهان عبدالواحد احمد (ربة بيت-52سنة) هل سلبت حقاً من حقوق زوجك؟ اجابتنا متسائلة وهل انا املك القدرة للمحافظة على حقوقي حتى استطيع سلب الناس حقوقهم عندما لفظت محدثتنا كلمتها الاخيرة. تدخل زوجها السيد صادق كريم (64سنة-متقاعد) اعرف ان سؤالكم هذا مستوحاة من شيء او من حادثة فلم نجد بدا الا ان نخبره بموضوع الصحفي الموريتاني انذاك قال صادق هذا دأب الصحفيين دائماً فانهم يحاولون خلق المواضيع المثيرة من لاشيء.. او يبتكرون طرقاً لصناعة الطرشي من الموطا قلنا وكيف ذلك ياسيدي؟ فقال موريتانيا حالها حال بقية دول العالم الثالث في الكثير من مشاكلها, ان المرأة الاوربية ياسادة لم تنل كامل حقوقها فما بالكم بأمرأة مسكينة من دولة افريقية تحاول جاهدة المحافظة على عائلتها المهددة من الامراض والجوع والانقلابات العسكرية, كيف تستطيع ان تستبعد الرجل قلنا له انك تحمل ثقافة عالية فكيف تستبد في البيت وتقيم نظاماً دكتاتورياً حتى ان المسكينة زوجتك اشتكت من سلبك لحقوقها قال صادق انا رجل ديمقراطي لا احمل افكاراً ضد المرأة ولا اسمح ان اهضم حقاً من حقوقها سألنا زوجته بماذا تعلقين على كلام زوجك ياسيدة جهان؟ اجابتنا قائلة ان صادقاً صادق في كلامه فهو لم يمغطني حقي لكن المجتمع وعلى مر التاريخ سلب المرأة حقوقها وانا متعجبة من كلام الكاتب الموريتاني حول دفع الموريتانيات ازواجهن الى اختلاس المال العام والسيطرة عليهم فالذي يفقد شيئاً كيف له ان يسلبه من الآخرين؟... ان المجتمعات الشرقية هضمت حقوق المرأة وأنا حالي كحال اترابي الا ان زوجي رجل فاهم ومتفهم فيحاول قدر امكانه اعادة الحقوق الى نصابها على الاقل في البيت بعد ان ودعنا السيدة جهان وزوجها توجهنا الى دار العدالة بأربيل العاصمة حيث التقينا فيها بعدد من المحاميات وبحثنا موضوع تحقيقنا معهن كانت المحامية روز اولى المتحدثات فقالت ما أراه في ظاهر الحال يؤكد ان الرجل في مجتمعنا مازال متمسكاً بزمام الامور داخل البيت وخارجه وليست للمرأة اية سلطة عليه حيث لازالت مسلوبة الحقوق أما ما يحدث وراء الجدران فلا تعليق لي عليها (فالبيوت اسرار) كما يقال في المثل العامي قلنا لها ألا يوجد من الرجال من فقد سلطته العتيدة واصبح خاضعاً لاوامر زوجته ومتطلباتها الكثيرة؟... فقالت قد يكون هنالك رجال خاضعون لزوجاتهم لكن هؤلاء قلة واستثناء من القاعدة العامة, هنا تدخلت المحامية بيريفان رمضان كريت وهي ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة فقالت مازلنا نعيش زمن (السي سيد) فهو الذي يختار زوجته ويمنحها مايشاء من حقوق او يسلبها مايشاء منها حتى انه يمنح الحق لنفسه بانشاء علاقات غرامية خارج اطار الزوجية قلنا لها لكن القوانين النافذة في معظمها شرعت لصالح المرأة فقالت القوانين بحد ذاتها لا بأس بها لكن آلية تطبيقها تصطدم بالكثير من المعوقات الاجتماعية والاعراف الموروثة التي لم تعد تلائم روح العصر لذلك نرى ان المرأة الحضرية افضل حالاً من اختها الريفية فانها استرجعت شيئاً ضئيلاً من حقوقها والتي تحسبونها انتم سلب لحقوق الرجال, لقاءنا الآخير في دار العدالة كانت مع المحامية مها صباح والمعروفة بمناصرتها لحقوق الرجال فقالت نعم ان الرجال في المجتمعات المدنية الحديثة قد سلبت حقوقهم ويجب عليهم تشكيل اتحاد او جمعية باسم اتحاد الرجال هنا قاطعناها وقلنا او جمعية الدفاع عن حقوق الرجال فقالت ضاحكة لا بل يجب ان تسمى جمعية استرداد الحقوق المستلبة وانا مستعدة ان اعمل مستشارة قانونية فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bensaoud.msnyou.com
 
هل حقاً ان النساء سلبن حقوق الرجال؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sofiane :: المواضيع الدراسية-
انتقل الى: